الطلاق يحطم نفسية الرجل أكثر من المرأة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الطلاق يحطم نفسية الرجل أكثر من المرأة

مُساهمة  ???? في الأحد أكتوبر 12, 2008 12:22 pm

الطلاق يحطم نفسية الرجل أكثر من المرأة


فادية عبود
جملة من الموروثات الثقافية الخاطئة تحمل المرأة السبب الأول في فشل الزواج وانحراف الأبناء، وتتيح للرجل فرصة الزواج مرة ثانية وثالثة بحجة أنه الأسرع في التأقلم مع الحياة من جديد بينما تفشل حواء في ذلك لأنها الأضعف!
ولكن الحقائق العلمية أجهضت صحة تلك المعتقدات الخاطئة ، فقد أثبتت دراسة علمية حديثة أن الرجال هم المتضررون من الطلاق في المقام الأول ، وليست النساء كما يزعمون. وأشارت الدراسة التي شملت 10 آلاف رجل إلى تزايد نسبة الرجال المطلقين الذين يعانون أمراض جسدية ونفسية، كما أفادت أيضاً أن الإقبال على الانتحار لدى هؤلاء يفوق مرتين ونصف معدل الرجال المتزوجين.



انعكاس ثقافي خاطئ
أن الآراء التي تزعم بأن الرجل أسرع على التأقلم بعد الحياة ما هي إلا أنعكاس لموروث ثقافي خاطئ، لأن الرجل مثله مثل المرأة كلاهما يتأثر بالحدث حسب عدة عوامل ، أهمها تاريخه الشخصي ، كيفية نمط حياته ، والأمور التي تعرض لها وواجها ، بالإضافة إلى الثقافة والبيئة.
استمرار الزواج لا يعني نجاحه
يمكننا القول إن هناك عوامل خارجية وأخرى داخلية، تؤثر على استقبال الفرد للمشكلة، مما يعني أنه ليس شرطاً أن يكون الرجل دائماً سعيداً بالطلاق، فهناك نساء يسعدن به أيضاً ، فالمرأة المتزوجة من رجل نكدي تسعد كثيراً عندما تتحرر منه .
في الوقت نفسه أن استمرار الزواج لا يعني بالضرورة أنه ناجح فأكم من الزيجات تستمر خوفاً من وصمها بالفشل، كما أن الطلاق يعتبر عنوان كبير لعدم التوافق.



عدم التكيف الاجتماعي
من ناحية أخرى أكدت دراسة ميدانية مصرية أجراها باحثون في قسم الاجتماع بكلية الآداب جامعة عين شمس بمصر، أن معظم الرجال الذين سبق لهم خوض تجربة الزواج وفشلوا فيها، معرضون للإصابة بالاضطرابات النفسية جراء هذا الفشل، وأن (الرجل المطلق) يعاني غالباً من عدم القدرة على التكيف اجتماعياً بعد الطلاق، كما يواجه صعوبات في خوض التجربة مرة أخرى باعتباره رجلاً (له ماض) .
أما أطباء الصحة النفسية فيؤكدون بحسب مجلة "الصدى" ، أن السبب الآخر الذي يضايق الرجال بعد الطلاق ليس فقط فقدان دورهم كأزواج، ولكن خسارتهم لدورهم كآباء ، فالأم تلعب بعد الطلاق دور الأب والأم معاً أما الزوج فيخسر دوره كأب .
وما يزيد الأمر تعقيداً أن الرجال يحملون أنفسهم مسئولية الطلاق ، فالرجل هو الذي يصعق ويفاجأ حين يعلم بقرار الطلاق، على الرغم من أن الزوجة ترسل له الكثير من الإشارات التي تنبئ بإنهاء العلاقة ، ولكنه يفاجأ في نهاية الأمر بأنه خسر كل شيء : دوره كزوج ، وأب ، وربما خسر ماله وبيته أيضاً ، كما يحصل في بعض المجتمعات الغربية .

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى