قطر وأوزبكستان اليوم الجمعه

اذهب الى الأسفل

قطر وأوزبكستان اليوم الجمعه

مُساهمة  قرن عارم في الجمعة يناير 07, 2011 6:41 am




ستكون العاصمة القطرية الدوحة قبلة الأنظار العالمية بدءاً من يوم غد الجمعة وحتى التاسع والعشرين من الشهر الجاري حيث ستجري نهائيات كأس آسيا الخامسة عشرة لكرة القدم بمشاركة 16 منتخباً.

وتأتي البطولة الآسيوية بعد نحو شهر على فوز قطر بشرف تنظيم نهائيات كأس العالم لكرة القدم العام 2022 متفوقة في الجولة الأخيرة على الولايات المتحدة الأميركية.

وليست هذه المرة الأولى التي تكون فيها قطر عاصمة لدرّة البطولات الآسيوية الكروية إذ سبق ونظمت البطولة العام 1992 كثاني دولة عربية حينها بعد الكويت 1980، علماً أن الإمارات ولبنان نظمتا الحدث أيضاً عامي 1996 و2000.

ويشارك في البطولة الحالية أربعة منتخبات لعبت في مونديال جنوب أفريقيا هي اليابان وأستراليا والكوريتين الجنوبية والشمالية حيث برزت القارة الآسيوية كقوة كروية صعبة المنال وعليه ينُتظر أن تكون المنافسات واعدة والأقوى في تاريخ البطولة.

وتستهل البطولة مساء غد الجمعة بلقاء قوي يجمع البلد المنظم قطر ومنتخب أوزبكستان على إستاد خليفة الدولي.

العنابي جاهز

يسعى أفراد المنتخب القطري لبداية قوية ترضي محبيهم ومواطنيهم حين يقصون شريط البطولة على أرضهم أمام منتخب أوزبكستان الصعبة المراس.

ويتطلع الفرنسي برونو ميتسو مدرب قطر، ورجاله لتخطّي خيبة الخروج من الدور الأوّل لـ"خليجي 20" في اليمن.

وتملك قطر خبرة واسعة في الأمم الآسيوية إذ تشارك للمرة الثامنة بعد أعوام 80 و84 و88 و92 و2000 حين بلغت ربع النهائي في أفضل نتائجها و2004 و2007.

وتبدو المؤشرات إيجابية لصالح المنتخب القطري رغم الخيبة الخليجية، إذ عكست التحضيرات والمباريات الودية التي خاضها العنابي ارتفاعاً في منسوبي الثقة والأداء لدى اللاعبين خصوصاً مع عودة اللاعبين المصابين فابيو سيزار وخلفان إبراهيم وإبراهيم ماجد.

وأعرب رئيس الاتحاد القطري الشيخ حمد بن خليفة "عن ثقته بقدرة اللاعبين والجهاز الفني بقيادة ميتسو على بذل أقصى جهد لتحقيق نتائج جيدة"، مضيفاً "المنتخب القطري يبحث عن الفوز في مبارياته ليصل إلى أبعد مكان في البطولة".

واعتبر أن المجموعة الأولى "قوية نظراً لتقارب المستوى بين المنتخبات الأربعة"، لكنه أشار إلى "تحسّن مستوى العنابي بعد أن توصل ميتسو إلى التشكيلة الأساسية".

واستقر ميتسو على التشكيلة النهائية وتتألف من: قاسم برهان في حراسة المرمى، وحامد إسماعيل وبلال محمد وإبراهيم الغانم وإبراهيم ماجد في الدفاع، ووسام رزق وفابيو ولورانس ومحمد جدو وحسين ياسر في الوسط، وسيباستيان سوريا في الهجوم.

ومن الممكن أيضاً الزج بخلفان ابراهيم وطلال البلوشي ومجدي صديق وجار الله المري في الوسط والهجوم.

"المجموعة الأقوى"

ويرى ميتسو أن المجموعة الأولى "هي الأقوى وأن المنتخبات الأربعة لديها نفس الطموح في الوصول إلى ربع النهائي خلافاً لمجموعات أخرى ستكون فيها الصدارة محسومة لبعض المنتخبات مثل اليابان وأستراليا في المجموعتين الثانية والثالثة".

ويعتبر أنه "من حق المنتخب القطري الحلم بالفوز بكأس آسيا خاصة وأنه يلعب على أرضه وبين جمهوره، لكن الواقع يقول إن الفريق لا بد وان يسير خطوة بخطوة"، مضيفا "علينا أولاً تخطي المرحلة الأولى والوصول إلى ربع النهائي وبعد ذلك نفكر في الخطوة التالية".

ويتابع "المنتخب القطري يسير في الطريق الصحيح ومستواه خلال المباريات الودية تطور من واحدة إلى أخرى وهذه نتيجة طبيعية بعد أن حصل على فرصته في التدريب لفترة طويلة"، مشيراً إلى أنه "قبل كأس الخليج لم يكن يجد أكثر من 4 أيّام لتدريب اللاعبين وهي فترة غير كافية".

لكنّ ميتسو بدا قلقاً من حجم الضغوط التي تواجه فريقه بقوله "بكل تأكيد يوجد ضغوط ولا نستطيع أن ننكرها والجهازان الإداري والفني عملا سوياً من أجل تقليص هذه الضغوط، فنحن مرتاحون تماما لجهوزية العنابي للبداية وهدفنا الوصول لنقطة النهاية والمنتخب القطري مثل جميع المنتخبات يطمح إلى اللقب القاري وأتمنى أن يوفق في ذلك".

وأضاف "الضغوط كبيرة على المنتخب القطري لأنه لا يسعي الى تقديم صورة جيدة ومرضية عنه للجمهور القطري فحسب ولكنه يريد أن يقدم صورة رائعة للعالم عن الكرة القطرية بعد أن نالت قطر شرف تنظيم مونديال 2022".

أوزبكستان واثقة

أما اوزبكستان فلن تكون لقمة سائغة وهي التي تشارك للمرة الخامسة على التوالي في البطولة وصلت فيها مرتين إلى دور الثمانية في الصين 2004 واندونيسيا 2007.

وتأهلت اوزبكستان إلى نهائيات الدوحة كصاحبة المركز الثاني في المجموعة الثالثة من التصفيات خلف الإمارات، وضمت مجموعتهما أيضا ماليزيا، بعد أن ضمنت الهند تأهلها مباشرة عقب فوزها بكأس التحدي الآسيوي وذلك حسب أنظمة الاتحاد القاري.

وينتظر مدرب المنتخب الاوزبكي فاديم ابراموف الفرصة المناسبة لإثبات قدرات فريقه ويقول "منتخب اوزبكستان سيرد على منتقديه في نهائيات كأس أسيا"، مضيفا "الانتقادات ظاهرة طبيعية لكن كل شيء سيكون على ما يرام في قطر".

وتابع "أنا راض عن أداء اللاعبين الشباب الذين تنافسوا للحصول على مكان في التشكيلة الأساسية وهذا أمر جيد".

وقال ابراموف "استعداداتنا جيدة وطموحنا باللقب مشروع وهو حق لكل الفرق، فنحن ندرك جيداً صعوبة المهمة أمام منتخب قطر لكننا مصممون على الفوز عليه وواثقون من قدرتنا على حصد النقاط الثلاث".

يضم المنتخب الاوزبكي عدداً من اللاعبين الجيدين وأصحاب الخبرة أمثال الحارس ايغناتي نيتسروف والمهاجمين الكسندر غينريخ وماكسيم شاتسكيخ ونجوم خط الوسط ستانيسلاف اندريف وتيمور كابادزة وفيكتور كاربنكو وسيرفر جباروف وعزيزبك حيدروف والمدافع انزور اسماعيلوف.


المصدر: الجزيرة الرياضية


_________________
avatar
قرن عارم
مدير عام
مدير عام

عدد الرسائل : 283
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 08/10/2008

http://mogr.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى